AIN-AZEL

AIN AZEL AUJOURD'HUI AMPERE HIER

Connexion

Récupérer mon mot de passe

Derniers sujets

» Formation professionnelle
Mer Jan 06, 2016 8:54 pm par Admin

» NRBAA- MOA
Dim Déc 27, 2015 2:54 pm par Admin

» تلاميذ متوسطة إبراهيم قرة-عين آزال -يحيون اليوم العالمي للسيدا
Dim Déc 13, 2015 9:52 am par Admin

» Deces de Betch Tahar
Dim Nov 09, 2014 1:57 pm par Invité

» انا لله وانا اليه راجعون
Mer Oct 29, 2014 3:13 pm par Invité

» السلام عليكم
Mar Oct 07, 2014 3:25 pm par Admin

» شرطي يقتل شخص في مدينة عين آزال في أول أيام العيد
Mar Juil 29, 2014 3:27 pm par Admin

» MOSQUEE CHOUCHENE MADANI
Jeu Juil 10, 2014 3:33 am par Invité

» االسلام عليكم
Lun Juin 30, 2014 1:49 am par Admin

Mots-clés

Qui est en ligne ?

Il y a en tout 1 utilisateur en ligne :: 0 Enregistré, 0 Invisible et 1 Invité

Aucun


Le record du nombre d'utilisateurs en ligne est de 16 le Lun Sep 04, 2017 11:36 pm

Meilleurs posteurs

Admin (56)
 
mostache (42)
 
layale (39)
 
HABIHO (38)
 
bouakaz (37)
 
zahrahadil (27)
 
el houss (6)
 
Pêrsēphőŋe Sŷmphōņŷ (1)
 

Décembre 2018

LunMarMerJeuVenSamDim
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

Calendrier Calendrier


    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا

    Partagez
    avatar
    bouakaz

    Messages : 37
    Points : 100
    Réputation : 3
    Date d'inscription : 09/08/2013
    Age : 20
    Localisation : AIN AZEL

    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا

    Message par bouakaz le Dim Déc 29, 2013 1:58 pm

    قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ..} [العنكبوت: 69]

    عَلَّق سبحانه الهداية بالجهاد، فأكمل الناس هداية أعظمهم جهادًا ..

    وأفرض الجهاد: جهاد النفس، وجهاد الهوى، وجهاد الشيطان، وجهاد الدنيا ..

    فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سُبُل رضاه الموصلة إلى جنته، ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد.

    قال الجنيد: “والذين جاهدوا أهواءهم فينا بالتوبة، لنهدينهم سبل الإخلاص” .. ولا يتمكن من جهاد عدوه في الظاهر إلا من جاهد هذه الأعداء باطنًا ..

    فمن نُصِرَ عليها نُصِرَ على عدوه، ومن نُصِرَت عليه نُصِرَ عليه عدوه.



    alt

    ألقى الله سبحانه العداوة بين الشيطان وبين المَلَك، والعداوة بين العقل وبين الهوى، والعداوة بين النفس الأمارة وبين القلب .. وابتلى العبد بذلك وجمع له بين هؤلاء، وأمد كل حزب بجنود وأعوان، فلا تزال الحرب سجالاً ودولاً بين الفريقين إلى أن يستولي أحدهما على الآخر ويكون الآخر مقهورًا معه.

    فإذا كانت النوبة للقلب والعقل والملك .. فهنالك السرور والنعيم واللذة والبهجة والفرح وقرة العين وطيب الحياة وانشراح الصدر والفوز بالغنائم.

    وإذا كانت النوبة للنفس والهوى والشيطان .. فهنالك الغموم والهموم والأحزان وأنواع المكارة وضيق الصدر وحبس الملك.

    فما ظنك بملك استولى عليه عدوه فأنزله عن سرير ملكه، وأسره وحبسه وحال بينه وبين خزائنه وذخائره وخدمه وصيرها له، ومع هذا فلا يتحرك الملك لطلب ثأره ولا يستغيث بمن يغيثه ولا يستنجد بمن ينجده ؟!

    alt

    وفوق هذا الملك ملك قاهر لا يُقْهَر وغالب لا يُغْلَب وعزيز لا يُذل .. فأرسل إليه: إن استنصرتني نصرتك، وإن استغثت بي أغثتك، وإن لجأت إليَّ أخذت بثأرك، وإن هربت إليَّ وأويت إليَّ سلطتك على عدوك وجعلته تحت أسرك.

    فإن قال هذا الملك المأسور : قد شد عدوي وثاقي وأحكم رباطي واستوثق منى بالقيود ومنعني من النهوض إليك والفرار إليك والمسير إلى بابك، فإن أرسلت جندا من عندك يحل وثاقي ويفك قيودي ويخرجني من حبسة، أمكنني أن أوافي بابك، وإلا لم يمكنني مفارقة محبسي ولا كسر قيودي .

    فإن قال ذلك احتجاجًا على ذلك السلطان ودفعًا لرسالته ورضًا بما هو فيه عند عدوه، خلاه السلطان الأعظم وحاله و ولاه ما تولى ..

    وإن قال ذلك افتقارًا إليه، وإظهارًا لعجزه وذله، وأنه أضعف وأعجز أن يسير إليه بنفسه ويخرج من حبس عدوه ويتخلَّص منه بحوله وقوته .. وأن من تمام نعمته ذلك عليه كما أرسل إليه هذه الرسالة أن يمده من جنده ومماليكه بمن يعينه على الخلاص ويكسر باب محبسه ويفك قيوده، فإن فعل به ذلك فقد أتم إنعامه عليه، وإن تخلى عنه فلم يظلمه ولا منعه حقًا هو له. وإن حمده وحكمته اقتضى منعه وتخليته في محبسه، ولا سيما إذا علم أن الحبس حبسه وأن هذا العدو الذي حبسه مملوك من مماليكه وعبد من عبيده، ناصيته بيده لا يتصرف إلا بإذنه ومشيئته، فهو غير ملتفت إليه ولا خائف منه ولا معتقد أن له شيئا من الأمر ولا بيده نفع ولا ضر، بل هو ناظر إلى مالكه ومتولي أمره ومن ناصيته بيده قد أفرده بالخوف والرجاء والتضرع إليه والالتجاء والرغبة والرهبة، فهناك تأتيه جيوش النصر والظفر.

      La date/heure actuelle est Sam Déc 15, 2018 9:56 am